الخطة التنموية المحلية

شكّلت جهود التخطيط التنموي المحلي في بلدة السموع تحديات وفرصًا مهمة لتحسين جودة الحياة وتعزيز التنمية المستدامة. بقيادة بلدية السموع وبمشاركة اللجان التنموية، تم إعداد الخطة التنموية المحلية للبلدة للفترة من 2023 إلى 2026. تم تمويل الخطة من صندوق تطوير واقراض الهيئات المحلية (MDLF) بالتعاون مع وزارة الحكم المحلي، وشركة بيلارز للاستشارات، وبتمويل من الوكالة الألمانية للتنمية (GIZ).

هدفت الخطة إلى تحسين جودة الخدمات المقدمة ورفع مستوى الحياة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية للمواطنين في السموع. تم التركيز في الخطة على أربعة مجالات رئيسية: البيئة والبنية التحتية، وتنمية الاقتصاد المحلي، والتنمية الاجتماعية والتمكين، والإدارة والحكم الرشيد.

تواجه البلدة تحديات عدة، بما في ذلك:

  1. تحديات في شبكة الكهرباء والطاقة والبنية التحتية للطرق والمواصلات، ومعالجة النفايات الصلبة، وموارد المياه.
  2. ضعف في برامج الدعم الزراعي وجاذبية الاستثمار في الصناعة والتجارة.
  3. نقص في البنية التحتية للتعليم والخدمات الصحية والرعاية للفئات المهمشة.
  4. ضعف في القدرة على إدارة الكوارث والبنية المؤسساتية للبلدية.

تعكس هذه الخطة الجهود المشتركة لتحقيق التنمية المحلية الشاملة، وتحقيق أهداف الاستدامة والعدالة الاجتماعية في بلدة السموع.