بلدة السموع

بلدةفلسطينية تبعد 18 كم جنوب مدينة الخليل و45 كم جنوب مدينة القدس القديمة وترتفع 725 متراً عن سطح البحر وتحدها بلدات يطاودوراوالظاهرية من الشمال والغرب بينما يحدها جدار الفصل العنصري من الجنوب وهي اخر التجمعات السكانية أقصى جنوب الضفة الغربية ويبلغ عدد سكانها 26 الف نسمة عام 2016.

يبلغ المعدل السنوي للأمطار فيها ‫حوالي 200 ملم، ويعتبر مناخها حارا مقارنة بالمناخ الفلسطيني العام، وتشتهر البلدة باللبن والسمن البلدي ويعتبر الزيت المستخرج من زيتونها الأفضل في فلسطين نظرا لكمية الامطار القليلة الساقطة بينما ينافس حجر المقالع المستخرج منها كل من حجر بير زيت وصور معين والشيوخ.

يعود تاريخ البلدة للفترة الكنعانية، وفي العهد العثماني وفي تعداد عام 1596 ظهرت القرية كناحية تابعة للخليل وتألف سكانها من 16 أسرة، في أعقاب النكبة عام 1948، وبعد اتفاقيات الهدنة لعام 1949، وقعت السموع تحت الحكم الأردني ، وفي عام 1966 جرت على ارضها معركة السموع بين الجيش الأردني والاحتلال الصهيوني وصدر قرار مجلس الامن رقم 228 بإدانة الهجوم وقد استلمت السلطة الوطنية الفلسطينية البلدة عام 1996 في إطار اتفاقية أوسلو

يدير البلدة مجلس بلدي اسس عام 1997 ويتبع لها عدد من الخرب الصغيرة مثل رافات والسيميا ووادي العماير وأم غانم وتعتبر جبال السموع اخر السلسلة الجبلية من جبال الضفة الغربية وهي مصدر جريان وادي غزة في الشتاء وتعتبر البلدة قلعة البساط البلدي الفلسطيني